فى يوم الخميس 31/7/2017م الدكتور ثروت مصطفى الاستاذ بجامعة الخرطوم الممتحن الخارجى بمراجعة امتحانات قسم المناهج وطرق التدريس بكلية التربية جامعة افريقيا العالمية للطلاب الخريجين 2017م وكذلك راجع اجوبتهم وبحوثهم ثم ادلى بالاتى:-

الإمتحانات : إتسمت

الوضوح : من صفات الإمتحان الجيد الوضوح فاسئلة الامتحانات التي إطلعت عليها كلملة الوضوح إذ لا لبس فيها ولا غموض  .

المباشرة : فالاسئلة المطروحة  تنفذ إلي عقل الطالب الممتحن مباشرة مثال : ما المقصود بالتصميم التعليمي ؟ الدور التربوي للمسجد  

عددها (أي الاسئلة) تتناسب تماماً مع الزمن الموجود في الورقة فواضح أن الاستاذ الممتحن وازن بين عدد الاسئلة والزمن كما هو الحال في إمتحان تطور مناهج التعليم في السودان

التنوع : اتصفت الاسئلة بالتنوع من  حيث طبيعة نوعية الاسئلة المطروحة.

الأسلوب : تربوي فالاسئلة المطروحة غير مركبة ، مثال: أكتب عن جهود كنشتر لدعم التعليم المهني في السودان، ولم يقل وما أثر ذلك ؟

لغتها : اللغة المستخدمة في أوراق الامتحانات لغة  سليمة لكنها اتسمت بالبساطة التي يمكن لأي طالب أن يفهم ماذا قصد الاستاذ من السؤال .

التوازن : واضح أن هناك أسئلة قصيرة  الاجابات وأخرى  متوسطة في اجاباتها وثالثة تقتضي الاجابات عليها بعض التفضيل .

تكامل الخبرات : في جامعات وكليات مختلفة وفق التجربة وبالذات في كليات التربية نجد هناك مقرر مفرداته واحدة يدرسها اساتذة مختلفون ويضع كل استاذ إمتحانه منفرداً لكن التجربة هنا مختلفة حيث يضع الامتحانات أكثر من استاذ فيكون تكامل الخبرات قطعاً لصالح  الطالب .

الاستجابة : بناءاً علي المعطيات  السابقة كانت إجابات  الطلاب والطالبات وفق النتيجة  لبعض  الاوراق ممتازه .

طباعة الامتحانات : خلت من أي  نوع من الأخطاء وهذا يتم  عن المعرفة العلمية للاساتذة  فضلاً عن جودة الطباعة ومراجعة  الطباعة وهذا يوضح جلياً المتابعة .

التصحيح : اتسم بالدقة وهذا لمباشرة  الاسئلة  ووضوحها  ثم أن المطلوب من الطلاب نقاط محددة تبين مدى فهم الطلاب لاساسيات المادة ثم أن الدرجات مفوزعة بعدالة تامة .

تصميم كراسات الاجابة : مما لاشك فيه أن  تصميم كراسات  الاجابة  يساعد الاستاذ كثيراً في انصاف الطلاب .

تقتضي الأمانة  أن ترسل  تهنئة خالصة لاساتذة قسم المناهج .

ثانياً : البحوث التكميلية ( بحوث التخرج)

العناوين : متنوعة  بتنوع المواد  فهناك مواد التربية  الإسلامية  والجغرافيا مضلاً عن تناول موضوعات  فاعلية المقررات وطرائق التدريس والنشاط اللاصفي والتقويم حتى تلك التي تتشابه في جزء من  العنوان  تتناول العنوان من زاوية مختلفة .

مثال

ما مدى فاعلية  مقرر التربية الإسلامية في تحقيق الأهداف السلوكية للصف الخامس (مرحلة الأساس)

ما مدى فاعلية مقرر التربية  الإسلامية في تحقيق الأهداف المعرفية  للصف الخامس (مرحلة الأساس)

وهذا – في رأي  - تحضير مبكر في الفهم للدراسات العليا .

أساسيات البحث :

المقدمة  : أتت في كل البحوث التي اطلعت عليها بصورة أمتن وأقوى ، حقيقة من  بعض الرسائل  في المجاستير حيث  أستوفت كل شروط  المقدمة  .

مشكلة  البحث  : مطروحة  في كل البحوث بصورة واضحة  في  شكل سؤال جامع .

أهمية  البحث : هي ماذا يستفيد الآخرون من نتائج البحث وهذه وضحت بصورة جلية  في البحوث .

هناك اتساق بين الاسئلة والأهداف والمحاور في كل البحوث

حدود البحث : شملت الموضوعية والزمانية والمكانية

مصطلحات البحث : ممتازة

الإطار  النظري : استطاعت كل البحوث أن تجمع معلومات  غنية من مراجع شتى وظفت لصالح البحث مع جودة  التوثيق

الدراسات  السابقة : كلها ذات علاقة متينة بموضوعات البحث

الدراسات  الميدانية : ممتازة في كل لبحوث مما افضى إلي نتائج واضحة اجابت علي اسئلة  الدراسات وبناء عليه وضعت  التوصيات اللازمة ثم مقترحات البحوث قادمات

المصادر والمراجع  : منظمة جداً في كل البحوث 

التعليق :

في جامعات كثيرة ومنها كلية التربية بجامعة الخرطوم لا علاقة بقسم المناهج ببحوث التخرج فهي قاصرة فقط على  الأقسام التخصصية  أي علاقة لاساتذة  قسم المناهج  ببحوث التخرج فهي تشرف عليها الاقسام حتى ولو كانت خاصة بالعلوم التربوية ومن هنا لابد من الأشادة بهذه الخطوة المتقدمة

بلاشك وللحقيقة بعض بحوث التكميل لدرجة البكالريوس تزيد أو تساوي بعض البحوث التكميلية لدرجة الماجستير في بعض كليات التربية من حيث حجم المادة والجهد المبذول والاشراف والتنظيم  ومن هنا أيضاً لابد من تقدير هذه الخطوة المتقدمة .

بناءاً علي النقطة السابقة  فانه يمكن القول إن  الطالب من هؤلاء لا يحتاج إلي مناهج بحث إذ يمكنه  عمل ذلك بناءاً علي ما اطلع عليه بالمستوى الخامس

من خلال تجربتي الطويلة الممتدة متعاوناً مع قسم المناهج تتضح الحقيقة السابقة في بحوث الدراسات العليا .

 

بكل فخر وتقدير أحى زملائي الاماجد بقسم المناهج وطرق التدريس علي  عظيم مجهوداتهم وإخلاصهم .